شعار منصة عبر

أبرز 8 أحلام الأطفال في علم النفس ودلالتها

الرئيسيةالمدونةعالم الأحلامأبرز 8 أحلام الأطفال في علم النفس ودلالتها

"هل من الممكن أن تدل أحلام وكوابيس طفلي على حالته النفسية في الواقع؟"

كثيرًا ما يدور في ذهن الآباء، والأمهات هذا السؤال، وخاصة بعد استيقاظ الطفل من منتصف نومه بسبب حلم غريب، أو كابوس مخيف، فيظن البعض منهم بأن ذلك علامة على أحداث يمر بها الطفل بمفرده، وتنعكس نتائجها على أحلامه. 

في هذا المقال سنجيب عن ذلك السؤال، ونوضح لك علام تدل أحلام الأطفال في علم النفس بالتفصيل، لنبدأ.

لماذا يحلم الأطفال؟

عندما يتعرض الأطفال لأحداث مشكلات، أو مخاوف لا يستطيعون التحكم بها أو الحديث عنها، يبدأ عقلهم اللاواعي على الفور بالبحث عن طريقة لمعالجة تلك الأحداث، والتخلص منها بشكل أو بآخر، ولا يوجد أفضل من الأحلام للقيام بتلك المهمة، فينفلت زمام تلك الأحداث، والمخاوف لتظهر على هيئة أحلام قد تكون عادية، أو على هيئة كوابيس مخيفة تعبر عما يتوتر منه الطفل، ويخشى أن يظهره في الحقيقة.

وقد تكون الأحلام، والكوابيس جزءً من رد فعل الطفل تجاه الصدمة على سبيل المثال: كارثة طبيعية، أو حادث، أو إصابة قد مر بها. أو يمكن أن تحدث استجابة لأحداث جديدة عليه مثل: دخول المدرسة، أو الانتقال إلى حي جديد، أو العيش مع أحد الوالدين بعد الطلاق أو زواج أحدهم. 

علام تدل أحلام الأطفال في علم النفس؟ 

تدل أحلام الأطفال في علم النفس على تفسيرات عديدة، تختلف وفق ما يحلم به الطفل، ومن أكثر تلك الأحلام شيوعًا، وتفسيراتها، الآتي:

1- الحلم بالحيوانات 

أجري في جامعة فيرجينيا بحث على الأحلام بالحيوانات، ووجد أنها تظهر بشكل بارز في أحلام الأطفال مقارنة بأحلام الكبار، إذ إنها بالنسبة لهم كائنات غريبة، وجديدة، ودلالة ذلك الحلم من الممكن أن تكون بسبب أن الصغار مهتمون بها فحسب، أما عندما تظهر في أحلامهم بشكل مخيف قد تدل على مخاوفهم، أو أعدائهم في الحقيقة.

2- الحلم بالضياع بعيدًا عن الأهل

يحلم كثير من الأطفال بأنهم قد ضاعوا بعيدًا عن أسرتهم، أو أهلهم، وتلك من الأحلام التي تؤثر كثيرًا بالسلب على الطفل في حياته اليومية، إذ يخشى دائمًا أن يتيه، أو يتركه والديه، ويحدث ذلك الحلم بسبب تغير محيط الطفل في الواقع، على سبيل المثال طلاق الوالدين، لذا يحتاج الطفل إلى التأقلم على الواقع الجديد، والتحدث معه باستمرار وتهدئته، وطمأنته.

3- الحلم بعدم وجود أصدقاء له

من دلالات أحلام الأطفال في علم النفس بعدم وجود أصدقاء لهم؛ الخوف من أن ينعزل الطفل، أو يتجنبه أصدقاؤه في الواقع، فقد يحلم الطفل بأن أصدقاءه في الصف يضحكون، أو يتنمرون عليه، أو أنهم ذهبوا ليلعبوا سويًا بعد تركه وحيدًا، وهذا الحلم بالتحديد عندما يحكيه الطفل لوالديه يجب عليهم متابعته في المدرسة، أو الروضة، ومعرفة هل يتعرض للمضايقات، أم لا، ومن ثمّ البدء في حل تلك المشكلات التي تواجهه.

4- الحلم بالوحوش أو الأشباح 

من أشهر دلالات أحلام الأطفال في علم النفس هي دلالة الحلم بالوحوش، والأشباح، فإذا راود الطفل هذا الحلم، فإنه يرمز إلى وجود أشخاص مخيفين في حياته، تقول خبيرة الأحلام Lauri Quinn Lowenberg أن الوحوش في حلم الطفل هي تجسيد لما يخشاه في الحقيقة، ومن خلال الاستماع للطفل ومعرفة ما حلم به يجب أن ننتبه جيدًا لما يمر به في الواقع لحمايته، والحفاظ على أمنه.

5- الحلم بالمطاردة 

علام يدل حلم الأطفال بالمطاردة؟

عندما يحلم الطفل بأن هناك من يطارده، فإن ذلك يدل على أنه يمر بموقف مرهق، وجديد عليه يحاول الهروب منه، مثل: 

  • مدرسة جديدة.
  • أخ جديد.
  • مهمة دراسية صعبة.

6- الحلم بدخول ألعابهم إلى الحياة 

من الأحلام الشائعة لدى الأطفال هو الحلم بالألعاب المجسمة كما لو أنها حقيقية، ودبت فيها الحياة، وهذا الحلم قد يكون مخيفًا لبعض الأطفال، وقد يكون ممتعًا لأطفال آخرين.

تكون هذه الأحلام في أغلب الأحيان بسبب ما يشاهده الطفل، فإذا كانت الأفلام الكرتونية التي يراها عدوانية قد يظهر أبطالها -حتى وإن كانوا جيدين- مخيفين في منامه، لذا من المهم انتقاء ما يشاهده الطفل بدقة، ومراقبته حتى لا يؤثر عليه بالسلب في نومه، أو حتى في يقظته.

7- الحلم بالعدوانية 

من أشهر أحلام الأطفال في علم النفس ودلالتها، هو حلم الطفل بأن يمارس العدوانية على شخص، أو شيء، وهذا الحلم لا يدل على أن الطفل عدواني، وإنما يدل على إرادته للتنفيس عن غضبه، وإطلاق سراح مشاعره التي يتحكم بها في الواقع، وتعد تلك الأحلام طبيعية، لأن الطفل ينمو، ويتعلم كيف يتحكم في دوافعه خطوة بخطوة.

8- التعرض للتنمر

في دراسة أُجريت عام 2014 في مجلة The Journal of Pediatrics، وجدوا أن 36% من الأطفال الذين يعانون من اضطرابات النوم، يتعرضون للتنمر، ومن دلالات أحلام الأطفال في علم النفس عندما يتعرضون للتنمر في منامهم هو أنهم غير قادرين على طلب المساعدة، أو اتخاذ موقف تجاه تلك المشكلة، لذا من الضروري تهدئة الطفل، وإخباره بأنك بجانبه، وأخذ خطوات لحل تلك الأزمة.

وبعد معرفة أبرز دلالات أحلام الأطفال في علم النفس، ننتقل إلى النقطة الأكثر أهمية.

كيفية الحد من الأحلام السيئة لدى الأطفال 

كيفية الحد من الأحلام السيئة لدى الأطفال

بعد التعرف على أحلام الأطفال في علم النفس ودلالتها، ما هي الإجراءات الصحيحة لتجنب الكوابيس التي تحدث للطفل؟

لمساعدة الطفل على النوم بسلام، يجب علينا اتباع عدة خطوات من أهمها:

1- شجع طفلك على التحدث عن يومه بالتفصيل

عدم وجود لغة حوار بين الطفل ووالديه من أكثر الأشياء التي تسبب له ضغطًا نفسيًا، لذا فإن خلق حديث بينك وبين طفلك حول ما دار في يومه في المدرسة، وما حدث بينه وبين زملائه، قد يساعده كثيرًا على حل المشكلات أولًا بأول، والتخلص من عبئها الذي يُعد سببًا رئيسًا في ظهور الأحلام السيئة.

2- تأكد من حصول طفلك على قسط كافٍ من النوم 

الأطفال الذين ينامون فترات قليلة متقطعة، في بيئة نوم غير هادئة، هم أكثر عرضة للكوابيس، لذا خصص روتينًا ثابتًا لطفلك لينام في وقت معين كل يوم، وفي مكان هادئ مخصص له، لتجنب حدوث الأرق عنده والتعرض للكوابيس.

3- اقرأ القصص لطفلك قبل النوم 

قراءة القصص لطفلك قبل النوم هي أكثر الوسائل الدفاعية المهمة ضد الأحلام السيئة، إذ تساعدهم على الاسترخاء، والهدوء، والشعور بالأمان، بالإضافة إلى أن لها أهميات أخرى مثل:

  • تطوير القيم الأخلاقية لدى الطفل.
  • الحد من التوتر والقلق.
  • تنظيم روتين نوم الطفل.
  • تقوية الخيال والإبداع.
  • تنمية القدرات العقلية.
  • اكتساب المعرفة.

4- خصص وقتًا لقراءة أذكار النوم معه

لتجنب الأحلام السيئة التي تواجه الطفل، يجب أن نخصص له وقتًا قبل النوم لقراءة أذكار النوم معه، وإعلامه بأهميتها، وضرورة المواظبة عليها، لكي يحفظه الله من كل سوء وينام نومًا هنيئًا، بالإضافة إلى أنه يمكننا حثه على الوضوء قبل الذهاب إلى فراشه.

5- قلل من وقت الشاشات قبل النوم 

من الأسباب الرئيسة لسوء أحلام الطفل في علم النفس هو التعرض للشاشات قبل النوم، فقد أُجري في معهد سياتل لبحوث الأطفال بحث على أكثر من 600 طفل، تتراوح أعمارهم من 3 إلى 5 سنوات، شاهدوا التلفاز، والمحتوى عبر الإنترنت لمدة 7 أيام متتالية، وكانت النتيجة ظهور عدة مشكلات من أبرزها:

  • صعوبة في النوم.
  • الكوابيس، والاستيقاظ أثناء الليل.
  • صعوبة الاستيقاظ في الصباح.
  • التعب أثناء النهار.

لذا من الضروري منع الشاشات منعًا باتًا قبل النوم، والحد من وقتها قدر الإمكان أثناء النهار.

في النهاية 

بعد ذكر أحلام الأطفال في علم النفس ودلالتها، يجب أن نوضح جيدًا أن الكوابيس من الأمور الشائع حدوثها في الطفولة، ولكن إذا كان طفلك يتعرض لكثير من الكوابيس بشكلٍ مبالغ فيه، تواصل معنا في عبّر، لنساعدك على معرفة سببها، ومساعدته في التخلص منها.

شاهد ايضا