شعار منصة عبر

أعراض الجاثوم عند النوم وكيفية علاجه

الرئيسيةالمدونةمعلومات عن النوم والأحلامأعراض الجاثوم عند النوم وكيفية علاجه

يتساءل البعض عن أعراض الجاثوم ويسعى إلى معرفة مختلف الطرق للتخلص من هذه التجربة العصيبة، ومن ناحية ثانية قد يمر البعض الآخر بها دون أن يعرف أن هذه الأعراض لها مسمى، أو أسباب بالفعل.

لذا في هذا المقال نوضح كل ما يخص الجاثوم أو ما يُعرف بشلل النوم، تابع معنا.

ما هو الجاثوم؟ 

شلل النوم هو حالة طبية يفقد فيها الفرد القدرة على التحرك، أو التحدث أثناء نومه، أو عند الاستيقاظ. ويحدث شلل النوم عادةً عند بداية النوم، أو عند الاستيقاظ، ويمكن أن يستمر لبضع ثوانٍ أو دقائق، وقد يصاحب شلل النوم اضطرابات نوم أخرى مثل: النوم القهري، وهو عبارة عن حالة تجعل الفرد ينام في أي وقت وفي أي مكان فجأة وبدون مناسبة، وتُعد تلك الحالة من الحالات نادرة الحدوث.

ما أسباب الجاثوم؟

لحدوث الجاثوم المتكرر عدة أسباب تتمثل فيما يلي:

  1. اضطراب ما بعد الصدمة: فالأشخاص الذين عانوا مسبقًا من اضطرابات جسدية، وعاطفية يكونون أكثر عرضة للجاثوم. 
  2. أنماط النوم غير المنتظمة: مثل اضطراب النوم بسبب الرحلات الجوية الطويلة، أو العمل بنظام الورديات.
  3. اضطرابات النوم مثل: الأرق، واضطرابات التنفس أثناء النوم، مثل: انقطاع التنفس الانسدادي النومي.
  4. التغيير في جدول النوم، أو التوقف عن تناول بعض الأدوية المؤثرة على النوم.
  5. الاضطرابات العقلية كالهلع، والقلق، والاضطراب ثنائي القطب.
  6. الإجهاد النفسي، وقلة النوم بشكل مستمر.

ما أعراض الجاثوم عند النوم؟

 أعراض الجاثوم عند النوم

لمعرفة أن ما تمر به هو شلل النوم، قد تمر ببعض الأعراض التالية، أو جميعها:

1- عدم القدرة على التحرك

ويُعد أبرز عرض من أعراض الجاثوم عند النوم، إذ يشعر الفرد بجمود تام في كافة عضلات جسده، وعدم القدرة على تحريكها؛ كما لو كان عاجزًا ولكن بشكل مؤقت، وهذا العرض بالتحديد من الأعراض التي تثير في نفس النائم الخوف الشديد، وعدم فهم ما يجري له.

2- الهلوسة 

من أشهر أعراض الجاثوم عند النوم هي الهلوسة، وقد تكون:

هلوسة سمعية

فيُخيل إلى المريض سماع أصوات لا وجود لها في الحقيقة، أو أشخاص يتحدثون من حوله بشكل متداخل. وهذا النوع الأكثر شيوعًا.

هلوسة بصرية

يشعر  هنا المريض وكأنه يرى أمورًا وكائنات غير موجودة في الحقيقة معه في الغرفة، أو يرى أحداثًا غير منطقية.

هلوسة تتعلق بالروائح

إذ يشعر المريض وكأنه يشم روائحًا لا وجود لها قادمة من محيطه الخارجي، أو من جسمه نفسه.

هلوسة تتعلق بالتذوق

هنا يشعر المريض بمذاق غريب مجهول المصدر في فمه، وهو أقل أنواع أعراض الجاثوم عند النوم.

هلوسة تتعلق باللمس

فيشعر المريض وكأنه يتم لمسه باستمرار من شخص وهمي يعتقد أنه موجود إلى جانبه، أو يشعر كأن هناك شيئًا يتحرك على جسده.

3- الشعور بالثقل، أو الضغط

يشعر الكثير ممن يعانون من مرض الجاثوم أو شلل النوم بثقل في أجسادهم، أو ضغط على صدورهم، فيينتاب الفرد إحساس مشابه للغرق، والعجز عن إنقاذ نفسه.

ويصاحب هذا الشعور صعوبة شديدة في التنفس مما يسهم في زيادة الذعر، والاضطراب.

4- الوعي والإدراك

عندما يحدث الجاثوم قرب الاستيقاظ من النوم فإن ما يشعر به الفرد هو الوعي، والإدراك لكل ما يحدث له، من جسده غير القادر على التحرك، والاختناق وضيق التنفس، إلى الشعور بالعبء، وشدة التعرق، والشيء الوحيد الذي قد يكون قادرًا على التحكم به هو فتح عينيه فقط.

5- الخوف والقلق

بعد ما سبق عرضه من أعراض الجاثوم عند النوم، من الطبيعيّ استنتاج أن الشعور الذي يطغى على من يعاني من شلل النوم هو القلق، والخوف لكل ما يحدث له، فقد يأتي إلى ذهنه أنه أُصيب بالشلل بالفعل، وفقد قدرته على التحكم في عضلات جسده

وقد يظن أنه مسحورًا، وما يحدث له سببه تسلط الجن عليه، أو ما شابه.

ووجب التنويه أن الجاثوم لم يُذكر في الإسلام بشكل واضح وصريح، فلم تأتِ آية في القرآن، أو حديثًا من رسول الله -عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم- عنه أو عن أسبابه، أو أعراضه بتاتًا.

6- شدة التعرق، وتسارع ضربات القلب

من أعراض الجاثوم عند النوم شدة تعرق الفرد، وتسارع ضربات القلب، وهذا ينتج عن نوبة الهلع التي يمر بها، فتعرضه للخوف المفاجئ من وضعه الحالي وظنه بأنه فقد سيطرته تمامًا على نفسه، والعجز الكلي الذي يواجهه يتم ترجمته في جسده بهذه الطريقة .

7- التعب الذهني والجسدي

أثناء حدوث شلل النوم قد يُحتجز الفرد في وضعية نوم غير مريحة، فتأتي هذه النوبة على حين غرة، فمن الممكن أن يكون مستلقيًا على ظهره، ويرغب في التحرك يمينًا، أو يسارًا ولا يستطيع، مما يسبب له تعبًا جسديًا، بالإضافة إلى شعوره بالعجز، وإرهاقه النفسي بسبب صعوبة الأمر عليه.

وبعد التعرف على أعراض الجاثوم عند النوم، كيف يمكنك التغلب عليه؟

كيفية التغلب على الجاثوم

كيفية التغلب على الجاثوم

"ما هو علاج مرض الجاثوم؟"

قد يتردد في ذهن البعض هذا التساؤل، ولكن قبل أن نجيب يجب أن نوضح جيدًا أن الجاثوم لا يُعد مرضًا، وإنما عبارة عن شلل النوم المؤقت، وقد تتكرر نوباته باستمرار، أو تحدث من فترة لأخرى، وفي الحالتين، نعرض لك طرق التغلب على أعراض الجاثوم عند النوم، ومحاولة تجنب حدوثه قدر الإمكان:

1- ضبط نمط النوم

يساعدك ضبط نمط النوم على أن تصبح أقل عرضة لمخاطر شلل النوم، اخلق بيئة نوم مريحة عن طريق:

  • التركيز على الاسترخاء من خلال التنفس بشكل هادئ، أو أخذ حمام دافئ قبل النوم.
  • التأكد من أن غرفتك هادئة، باردة ومظلمة.
  • تجنب التعرض للأشعة الزرقاء قبل النوم.

كافة تلك النقاط ستساعدك على النوم بشكل أعمق.

2- النوم على الجانب الأيمن

النوم على الظهر يجعلك أكثر عرضة للتعرض لشلل النوم، لذا النوم في وضعية جانبية هو الأفضل، وبالتحديد الجانب الأيمن،فهو سنة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-،فقد روى الشيخان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن).

3- النوم في مواعيد ثابتة قدر الإمكان

كثرة النوم في مواعيد متضاربة كل يوم يزيد من احتمالية التعرض لشلل النوم، لذا حدد روتينًا ثابتًا للنوم بمواعيد منتظمة، لأن ذلك سيقلل من التوتر، والقلق تدريجيًا ويحسن من عادات نومك، بالإضافة إلى الحفاظ على صحة جسدك، وعقلك.

4- تقليل العوامل المسببة لاضطرابات النوم 

المنبهات مثل الشاي، والقهوة، وتناول الوجبات الثقيلة قبل النوم، وعدم النوم في بيئة هادئة، كافة تلك الأشياء تُعد بيئة خصبة لكثرة اضطرابات النوم.

لذا تجنبها قدر الإمكان من أجل تحسين نومك، وتفادي أعراض الجاثوم عند النوم.

5- الالتزام بورد القرآن، والأذكار قبل النوم 

المواظبة على ورد القرآن، والأذكار قبل النوم ستجعلك في حصن الله -سبحانه وتعالى-، فتستطيع الالتزام بما يلي حتى تنام في أمن، وسكون بإذن الله:

  1. قراءة آية الكرسي.
  2. قراءة خاتمة سورة البقرة.
  3. ترديد: «اللهم قِني عذابك يوم تبعث عبادك» ثلاث مرات.
  4. ترديد «باسمك اللهم أموت وأحيا».
  5. قراءة سورة الإخلاص، والمعوذتين.
  6. الدعاء بـ: (اللَّهُمَّ أسْلَمْتُ نَفْسِي إلَيْكَ، وفَوَّضْتُ أمْرِي إلَيْكَ، ووَجَّهْتُ وجْهِي إلَيْكَ، وأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إلَيْكَ، رَغْبَةً ورَهْبَةً إلَيْكَ، لا مَلْجَا ولَا مَنْجَا مِنْكَ إلَّا إلَيْكَ، آمَنْتُ بكِتَابِكَ الذي أنْزَلْتَ، وبِنَبِيِّكَ الذي أرْسَلْتَ).
  7. الدعاء بـ: (سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبِّي بكَ وَضَعْتُ جَنْبِي، وَبِكَ أَرْفَعُهُ، إنْ أَمْسَكْتَ نَفْسِي، فَاغْفِرْ لَهَا، وإنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بما تَحْفَظُ به عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ).

6- التوجه إلى الطبيب

إذا استعنت بكل الطرق السابقة ولا زالت تعاني من أعراض الجاثوم فاحرص على حجز موعد مع طبيب مختص، لتشخيص حالتك، وعمل الخطة العلاجية المناسبة لك. 

وأخيرًا، بعد التعرف على أعراض الجاثوم عند النوم وكيفية التغلب عليه، يجب أن ندرك تمامًا أنها حالة قد تُصيبك من فترة لأخرى إذا تهاونت في نظام نومك، لذا لا بد من الحفاظ على روتين النوم، إلى جانب تنفيذ النصائح التي ذكرناها، حتى تتخلص من تلك الأعراض بإذن الله.

شاهد ايضا